Get Even More Visitors To Your Blog, Upgrade To A Business Listing >>

جريمة خطف أنثى بالتحايل أو الاكراه

" لما كان الحكم المطعون فيه بين واقعة الدعوى بقوله ، إن واقعة الدعوى مستخلصة من سائر أوراقها تتحصل في أن المتهم يعمل سائقاً على سيارة ربع نقل تستغل في نقل الركاب من قرى مركز ........................ بمحافظة كفر الشيخ وبتاريخ .................. وإذ ركبت الطالبة ......................... الطالبة بالسنة ................................ بالمعهد .............................. في كبينة سيارته بغية الوصول إلى قريتها النائية .................................... وإذ خلت السياره من ركابها لعب الشيطان برأس المتهم فانحرف بسيارته إلى طريق فرعى غير مأهول وأخذ يراود المجنى عليها عن نفسها إلا أنها رفضت فجذبها من شعرها وقبلها رغم إرادتها وإذ رفضت مسايرته تعدى عليها بالضرب فأدمى فمها مهدداً إياها بمطواة قصافة وأخرج قضيبة بعد أن نحى عنه ملابسه محاولاً إرغامها على الإمساك به وأخرج ثديها بعد أن قام بتكتيفها واحتضنها كرهاً عنها وجثم فوقها وإذ فشل في بلوغ مقصده أعادها إلى الطريق الطبيعى مهدداًُ أياها بتمزيقها فيما لو أبلغت أحداً بالواقعة ، وأورد الحكم على ثبوت الواقعة لديه على هذه الصورة أدلة مستمدة من أقوال المجنى عليها وباقى شهود الإثبات وما أقر به الطاعن بتحقيقات النيابة العامة وما ثبت من التقرير الطبى وهى أدلة كافية وسائغة ، لا يجادل الطاعن في أن لها مأخذها الصحيح الثابت بالأوراق . لما كان ذلك وكانت جريمة خطف أنثى بالتحيل والإكراه المنصوص عليها في المادة 290 من قانون العقوبات تتحقق بإبعاد هذه الانثى عن المكان الذى خطفت منه أياً كان هذا المكان يقصد العبث بها ، وذلك عن طريق استعمال طرق احتيالية من شأنها التغرير بالمجنى عليها أو باستعمال أية وسائل مادية أو أدبية من شأنها سلب إرادتها وإذ كان الحكم المطعون فيه قد استظهر ثبوت الفعل المادى للخطف وتوافر ركن الإكراه والقصد الجنائي في هذه الجريمة وتساند في قضائه إلى أدلة منتجة من شأنها أن تؤدى إلى ما انتهى إليه ، وكان ما أورده الحكم بياناً لواقعة الدعوى تتحقق به كافة العناصر القانونية للجريمتين اللتين دان الطاعن بارتكابهما كما هى معرفه به في القانون وكان تقدير توافر ركن التحيل أو الاكراه في جريمة الخطف مسألة موضوعية تفصل فيها محكمة الموضوع بغير معقب مادام استدلالها سليماً ، وكان الثابت من أقوال المجنى عليها وشهود الإثبات ما يوفر هذا الركن خلافاً لما يدعيه الطاعن في طعنه ، فإن النعى على الحكم في هذا الخصوص يكون غير سديد  ". 
(الطعن رقم 21138 لسنة 66 جلسة 1998/10/04 س 49 ص 982 ق 133)


This post first appeared on Egylaw, please read the originial post: here

Share the post

جريمة خطف أنثى بالتحايل أو الاكراه

×

Subscribe to Egylaw

Get updates delivered right to your inbox!

Thank you for your subscription

×