Get Even More Visitors To Your Blog, Upgrade To A Business Listing >>

مكناس - المدينة المنسية في احضان الاطلس

Tags: ugrave
مكناس




مدينة عريقة يجهلها الكثيرون من السياح العرب للاسف، صنفت من ضمن مناطق الارث العالمي و التي تشرف عليها اليونسكو، نظرا لعراقتها الضاربة في التاريخ ، يبلغ عدد ساكنتها مايزيد عن المليون نسمة.
تمتاز المدينة بجمال طبيعتها و حدائقها الغناء و كرم و طيبة اهلها، وطقسها اطلسي معتدل صيفا و البارد جدا في الشتاء يبدأ موسم الامطار في نهاية اكتوبر ويستمر الي بداية مارس مع غزارة في يناير و فبراير.
تمتاز بمناظر جبلية رائعة أهمها إفران التي يلقبها السياح ب"سويسرا القارة الأفريقية" بسبب فيلاتها الجميلة ومناظرها الشبيهة بجبال "الألب" بثلوجها وأشجارها الباسقة، كما تحتوي على مركز تزلج في جبل مشليفن ( 2000م) و هيري ( 1.600 م) و بحيرة جميلة تدعى فيتال، إضافة إلى مدينتي آزرو وخنيفرة المشهور تين بصناعتهما التقليدية العريقة وكونهما مركزين للصيد والقنص وبمناخهما الجبلي الصحي.


عبن السلطان


مكناس مدينة فلاحية من الطراز الاول لخصوبة التربة و غزارة المياة التي تنبع من اعالي الاطلس و تستقر في الاسفل حيث تنتج جميع انواع الخضار و الفواكة بشتى انواعها و تشتهر بانتاج الزيتون و زيته ذي الجودة العالية المعروفة لدى المغاربة. كذلك يعتبر العنب المكناسي من افضل واجود انواع العنب في المغرب على الاطلاق ، لذلك اصبحت مكناس اكبر مدينة في شمال افريقيا بانتاج النبيذ الفاخرو الذي يصدر معظمة الي الخارج عبر مصانع متطورة تعود في مجملها الي ملكية رجل الاعمال المكناسي الاشهرفي عالم صناعة الخمورابراهيم زنيبر.

اقتصاد المدينة يعتمد بالدرجة الاولى على السياحة و الزراعة و تصدير النبيذ لذلك تجد الغالبية من ابناء المدينة يعمل في تلك القطاعات.



صناعة النبيذ في مكناس

انتاج المدينة من الخضار و الفواكة

المدينة بناها السلطان اسماعيل و جعلها عاصمة لمملكته، وما تزال المدينة محتفظة بمأثر تلك السلطنة من القصور، وهي عيارة عن قلعة تتألف من سور يحيط بالمدينة له عدة بوابات تسمى المدينة العتيقة و تحتوي على ساحة الهديم وهي مشابهه لساحة الفنا في مراكش و باب شهير يسمى باب منصور العلج و حدائق غناء تسمى الحبول جعلها متنفسا له و لعائلته الملكية كذلك بنى بحيرة كبيرة تمتليء بالمياة العذبة و تسمى بصهريج السواني وضع لفائدة السكان كذلك يوجد بجانب قبة السوق وهي منطقة تسوق اثرية مازال البيع و الشراء مسنمر فيها قصر الجامعي وهو كبير وزراء السلطان او الصدر الاعظم. اما قصره فيقع في الجهة الشرقية من المدينة هو الآن عبارة عن ضريح له و مدفن للعائلته الملكية و قد دفن جواره كل من السلطان المولى عبد الله ابنه و السلطان محمد بن عبد الله حفيذه. كذلك يوجد الحي اليهودي (الملاح) وبه كنيس يهودي، ويقع في الجهة الجنوبية الغربية من المدينة القديمة، ولا يخفى على الجميع ان اليهود كانوا يشكلون ما نسبتة 10% من عدد السكان المغاربة في العام 1940، لذلك لا تخلو مدينة مغربية من حي لليهود يوجد فيه معابدهم.


الزيتون المكناسي ذو الجودة العالية

نعرج قليلا على بعض المأثر التاريخية في مكناس و منها جامع الزيتونة الاشهر في المنطقة من حيث العراقة والقدم وباب برد-عين وجامعه المشهور كذلك لا نهمل المدرسة البوعنانية اللتي تخرج منها الكثير من الدعاة و العلماء الاجلاء.

مكناس الجديدة او الحديثة وهي المنطقة التي تقع شمال المدينة العتيقة وتمتد من ميدان اوتيل ايبيز باتجاة الشمال و تسمى الحمرية وتعتبر حاليا مركز المدينة التجاري و يلاحظ الزائر المباني و العمارات التي شيدت على الطراز الحديث والتي تحتوي على محلات الملابس و الاسواق و المقاهي و المطاعم العصرية و البارات .


مالاتا نايت كلوب



الزاكي نايت كلوب

و بدأت مكناس حاليا بالتوسع من جهة الجنوب الغربي و الشرقي من المدينة القديمة ، حيث الاحياء الجديدة.

تتوفر في مكناس كافة وسائل المواصلات من الباصات العمومية و سيارات الاجره الذي يربوعددها على 1000 سيارة خاصة و 1200 عامة بالاضافة الي محطتان للقطارتربطان مكناس بكافة المدن المغربية.

يوجد في المدينة الكثير من الفنادق و الشقق السكنية المفروشة ، وللحديث عن الفنادق وهو موضوع مهم لاعضاء الموقع يتوفر في مكناس عدة فنادق فخمة نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر فندق تافيلالت اند سبا و فندق ترانس اتلانتك وفندق السواني وفندق ايبيز و فندق الزاكي.
لكن اكثر ماتشتهر به مكناس هي الرياض والتي تنتشر في مناطق المدينة العتيقة و التي تحتفظ بالطابع المكناسي الاصيل ، و مشكلتها محدودية الغرف لذا تجد ان غالبية الرياضات محجوزة طوال الصيف وغالبا من السياح الغربيين و اليابانيين.

مدينة مكناس تشتهر ايضا بالصناعات التقليدية المغربية الاصيلة من صناعة الجلود والاثاث المغربي ، التحف المنحوتة من الصخور، و الملابس التقليدية بكافة انواعها، واسواقها عامرة بتلك البضائع طوال العام.


من مشاهداتي:

مكناس مدينة تأسرك بجمالها منذ الوهلة الاولى، قدمت للمدينة اول مره في في العام 1999 ومنذ تلك الفترة و المدينة تشهد و تواكب التطور الذي يحدث في جميع مدن مغربنا الحبيب ، وسأسرد نتائج هذه التجربة في سطور قليلة ليستفيد منها الاخوة الاعزاء.


صهريج السواني

من الايجابيات التي خرجت بها طيبة المكانسة و كرمهم و حبهم لمدينتهم و الامر الثاني هو الرخص و انخفاض الاسعار في كل شيء تقريبا السكن و الاكل و الشرب و التنقل، و السهر، الامر الاخر هو الامان ، حيث لم اتعرض ولله الحمد لاي عارض، ولن تجد الاستفزاز الدائم لرجال الشرطة كما هو الحال مع المدن المغربية الاخرى ، علاقتي مع رجال البوليس لا تتعدى دفع مخالفات السرعة المتكرره.

السياح العرب لا يتواجدون بكثرة باستثناء الاماراتيين حيث يتواجد الكثير منهم في مكناس بسبب وجود كلية للطيران العسكري ملحقة بقاعدة البساتين الجوية في مكناس و هناك اتفاقيات بين المغرب و الامارات لتدريب الطيارين الاماراتيين حسب ما صرح لي احد الضباط الاماراتيين عند لقائه صدفة في احد مطاعم المدينة. اما الاجانب ستشاهد الكثير منهم في ساحة الهديم و عند بوابات المدينة القديمة و القصور الاثرية وغالبيتهم من اليابانيون و الامريكان و الالمان.


ساحة الهديم

ومن جملة الايجابيات ايضا وقوع مكناس في منتصف المغرب تقريبا و يمكنك ملاحظة ذلك عبر الخريطة، حيث تصبح منطلقا لرحلاتك الي مدن المغرب الاخرى فهناك الطرق السريعة التي تربط مكناس بافران عبر الحاجب و طنجة مرورا بالخمبسات – الرباط وكذلك طريق مكناس – فاس السريع الذي يمتد الي مدينة وجدة مرورا بفاس، وكذلك طريق الراشدية غبر ازرو – ميدلت.

من السلبيات الملاحظة عدم وجود مطار مدني في المدينة مما يجعل الوسيلة الوحيدة للوصول اليها هو السيارة او القطار، ومع العلم ان مدينة مكناس تعد من اكبر المدن المغربية حجما و سكانا و تراثا ناريخيا، بل تتفوق على ماس بكثرة القصور و البوابات التي تبلغ 21 مقارنة ب 14 لمدينة فاس، و يزورها العديد من السياح من مختلف ارجاء العالم نظرا لتصنيغها من اليونسكو كاحد مأثر وشواهد التراث الانساني الا ان لا شواهد او نية من قبل الحكومات المغربية المتعاقبة لانشاء مطار دولي رغم ان هناك مدن و فرى مغربية صغيرة لا تشاهد على الخريطة تتوافر بها مطارات و دولية ايضا مثل ورزازات والصويرة و الراشدية و زاكورة و بني ملال.

طبعا السبب مجهول ولكن بالحديث مع السكان يتفق الجميع ان هناك غضب من القصر الملكي باتجاه المكانسة و تمتد جذور القصة عند زيارة الملك الحسن الثاني في العام 1978م للمدينة مكناس للسلام على اختة الكبرى لطيفة ( توفيت مؤخرا) وعمة الملك محمد السادس الحالي و في شارع روامزين واثناء تجمهر الناس لمشاهدة الموكب الملكي قام احد المعتوهين برمي حبة طماطم باتجاة سيارة الملك و منذ تلك الحادثة لم يزرها الملك قط و صب على ساكنتها جام غضبة، وتوقفت جميع المشاريع التنموية في المدينة، ولم تتغير تلك المعاملة الا بعد تولي محمد السادس الحكم و لكن بوتيرة ضيقة جدا ، حيث ما زالت المدينة في دائرة التهميش مقارنة مع قرى اصغر تحولت الي مدن حاليا.


جانب من المدينة الحديثة

متوسط اسعار افنادق و الشقق هو 500 درهم تقريبا و الاكل في مطعم فخم تقليدي يكلف شخصان من 100 الي 500 درهم و السهر من 500 الي 1000 درهم مع الملحقات و التنقل بالتاكسي لا يزيد عن 25 درهم في ابعد مشوار.

اتمنى اني قدمت جزء يسير من خبرتي في تلك المدينة الجميلة، يستفيد منها زوار الموقع



المصادر: مشاهدات حية - ويكبيديا - مكناس برس - خبرة شخصية - جوجل ايمج


This post first appeared on مزاعيط المغرب - السفر الى ال, please read the originial post: here

Share the post

مكناس - المدينة المنسية في احضان الاطلس

×

Subscribe to مزاعيط المغرب - السفر الى ال

Get updates delivered right to your inbox!

Thank you for your subscription

×