Get Even More Visitors To Your Blog, Upgrade To A Business Listing >>

مانسا موسي : أغنى رجل في تاريخ الأرض وأعظم زعماء امبراطورية مالي


مانسا موسي

أعظم زعماء امبراطورية مالي، ومن أشهر زعماء أفريقيا والإسلام في القرون الوسطى. خلف السلطان أبو بكر الثاني عام 1312م.

كان عالما ورعا إلى جانب حنكته السياسية.

في عهده ازدهرت جامعة سانكوري كمركز للعلم في أفريقيا.

وسع دولته لتضم مناجم الذهب في غينيا بالجنوب. في عهده صارت عاصمته تمبكتو محط القوافل التجارية عبر الصحراء بالشمال. وضع الكشافة الإسبان صورتة ممسكا بالذهب في قلب أفريقيا على الخريطة !


يعتقد بعض الخبراء أن الملك مانسا موسى هو أغنى رجل في تاريخ الأرض، فهو كان ملكاً على إمبراطورية مالي العظيمة في القرن الرابع عشر الميلادي، وكانت تلك الإمبراطورية مُتْرعة بالخيرات من كل شكل ولون، وعلى رأس تلك الخيرات يأتي الذهب، الكثير من الذهب.

قصة حياة أغنى رجل في تاريخ الأرض

تُوج موسى كيتا الأول في سنة 1312، وأصبح يطلق عليه لقب مانسا موسى، فكلمة مانسا تعني ملك، وفي تلك الفترة كانت الممالك الإفريقية مزدهرة، والممالك الأوروبية تعاني من المجاعات والحروب الأهلية الطاحنة.


كان مانسا موسي قد حج لمكة عام 1324م. عبر القاهرة. واستقبله المماليك في القاهرة بحفاوة بالغة. وقد انخفض سعر الذهب بالعالم اثر رحلة الحج تلك لكثرة ما وزع من ذهب على طول الرحلة. اقتصاد العالم أجمع دخل في حالة تضخم سريع (ارتفاع اسعار) لعشرين سنة تالية بسبب ذهب تلك الرحلة. ويروي المؤرخ العمري أن مانسا موسى اضطر للاقتراض في نهاية رحلة حجه لنفاذ الذهب الذي أحضره معه.

عندما ذهب الملك موسى للحج اصطحب معه قافلة ضخمة تمتد على مدى البصر، تضم القافلة عشرات الآلاف من الجنود والتجار والعمال والعبيد، وجِمال محملة بكميات هائلة من الذهب.


في أثناء الرحلة توقفت القافلة في القاهرة التي كان يحكمها المماليك في ذلك الوقت، أحسن المماليك استقبال الملك موسى، خلال اقامته وزع الملك موسى كميات ضخمة من الذهب على الفقراء، وهو ما أدى إلى حدوث تخمة وفائض مفاجئ في كميات الذهب التي يمتلكها أهل القاهرة.


اهتم الملك موسى بمدينة تمبكتو فاعتنى بشوارعها وأسواقها وشيد فيها المساجد والمدارس والجامعات الكبرى.

فتح الملك موسى مدينة تمبكتو وتمكن من توسيع مملكته وتحويلها إلى إمبراطورية في فترة وجيزة من الزمن.

شيد الملك موسى مسجد جينجريبر في تمبكتو والذي ما زال قائماً حتى يومنا هذا.


وفي هذه السنة أصبحت العاصمة تمبكتو بجنوب غرب نهر النيجر مركز تجارة الذهب وتعليم الإسلام.

توفي مانسا موسى في سنة 1337 بعد ربع قرن من الحكم، وخلفه من بعده ابنه مقان الأول، تَرَكَ الملك موسى إمبراطورية مزدهرة ومترامية الأطراف عاشت لعشرات السنين من بعده، فاستحق أن يخلده التاريخ باعتباره الرجل الذي أدخل مالي إلى أزهى عصورها على الإطلاق.


This post first appeared on CAPTAIN TAREK DREAM, please read the originial post: here

Share the post

مانسا موسي : أغنى رجل في تاريخ الأرض وأعظم زعماء امبراطورية مالي

×

Subscribe to Captain Tarek Dream

Get updates delivered right to your inbox!

Thank you for your subscription

×