Get Even More Visitors To Your Blog, Upgrade To A Business Listing >>

اللوبي الفرنسي يستقطب اللاجئين والمهاجرين بالمغرب

http://ift.tt/eA8V8J

توسعت “أطماع” ما يسمى باللوبي الفرنسي بالمغرب إلى نطاق اللاجئين والمهاجرين النظاميين وغير النظاميين بالمغرب. ولم يعد الأمر محصورا فقط، في “الهيمنة” الفرنسية على التعليم العادي الذي كان محط انتقادات شديدة هذا الأسبوع في البرلمان.

وكشفت معطيات جديدة، أن الدولة الفرنسية وقعت يوم أول أمس الأربعاء، اتفاقا مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين يقضي بأن تقوم المعاهد الفرنسية بالمغرب بتقديم دروس مجانية للاجئين، الذين استقر بهم الحال بالمغرب، وذلك بهدف مساعدتهم على البحث عن فرص في سوق الشغل المغربي، وفق ما أوردته وكالة الأنباء الإسبانية “إيفي”. الاتفاق وقعه كل من السفير الفرنسي في الرباط، جان فرانسوا جيراولت، وممثل المفوضية الأممية بالمغرب، جان بول كافاليري، ومدير المعاهد الفرنسي بالمملكة، جان مارك برثون.

وفي الوقت الذي لم تقدم فيه الحكومة المغربية أي توضيحات حول الاستراتيجية الفرنسية الجديدة، كشف السفير الفرنسي أن المعاهد الفرنسية في الرباط والدار البيضاء ووجدة بدأت في تقديم دروس للاجئين الأجانب في المغرب، فيما ينتظر أن يستفيد اللاجئون والمهاجرون من هذه الدروس في القنيطرة وطنجة في أقرب وقت.  “إيفي” أوضحت أن هذه المبادرة الفرنسية تهدف إلى مساعدة اللاجئين الذين يستفيدون أصلا من سياسة اللجوء التي اعتمدها المغرب.

بدوره، عزا ممثل المفوضية الأممية بالمغرب، وجان بول كافاليري، هذه المبادرة إلى كون اللغة الفرنسية تهمين على العالم المقاولاتي، بحيث من شأن تعلم اللغة الفرنسية أن يسمح لهم بولوج بشكل مباشر سوق الشغل، كما يمكن أن يساعدهم، أيضا، على الاندماج في الوسط الاجتماعي. مصدر مطلع كشف لـ”أخبار اليوم” أن الدولة الفرنسية تحاول من خلال هذه الاستراتيجية التي تصفها بـ”المبادرة”، إلى تعزيز وتقوية حضورها في المغرب وسط المهاجرين واللاجئين الناطقين باللغة الإنجليزية، القادمين من دول إفريقية أنغلوساكسونية، أو اللاجئين القادمين من بعض الدول العربية مثل سوريا. وتساءل المصدر ذاته قائلا: “هل الاندماج في المجتمع المغربي يتم فقط، عبر اللغة الفرنسية”، مبرزا أن الاندماج رهين بتعلم الدراجة المغربية التي يتحدث بها الجميع، موضحا: “هل يمكن الحديث في فرسنا عن الاندماج دون تعلم اللغة الفرنسية؟”.

الوكالة الإسبانية أشارت، كذلك، أن المهاجرين واللاجئين سيستفيدون، أيضا، من الولوج إلى مختلف الأنشطة الثقافية التي تنظمها المؤسسات الفرنسية بالمغرب.

ووفقا للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، يوجد في المغرب إلى حدود نهاية سنة 2016، حوالي 4771 لاجئا، وهو رقم قياسي في تاريخ المغرب بخصوص استقبال موجة اللاجئين، علاوة على 1926 أجنبيا آخر تقدموا إلى مكاتب الأمم المتحدة للحصول على صفة لاجئ.

هذا، علما أن أغلب الأجانب الذين يطلبون اللجوء في المغرب ينحدرون من بعض دول الشرق الأوسط، مثل سوريا أو بلدان إفريقيا جنوب الصحراء. وقام المغرب منذ 2014 بتسوية وضعية 23 ألف مهاجر غير نظامي.


February 09, 2018 at 08:04AM
توفيق السليمانياللوبي الفرنسي يستقطب اللاجئين والمهاجرين بالمغرب alyaoum24 أخبار اليوم على مدار الساعة


This post first appeared on أخبار اليوم, please read the originial post: here

Share the post

اللوبي الفرنسي يستقطب اللاجئين والمهاجرين بالمغرب

×

Subscribe to أخبار اليوم

Get updates delivered right to your inbox!

Thank you for your subscription

×