Get Even More Visitors To Your Blog, Upgrade To A Business Listing >>

وبالوالدين احسانا ..


لما ربنا يوسع عليك ؛ هات لوالدتك مرتبة حديثة جميلة تريَّح جنبها الكريم عليه، وصلَّح لها في الحمَّام والمطبخ اللي بايظ أو حدِّثه ،وممكن تبيَّض لها الشقة كمان ،

وتعهَّد هدومها البيتية والخارجية وحذاءها الشريف ، ومرَّة بطانية ومرَّة سجادة ، ومرَّة تصلَّح دولاب ومرَّة سرير ومرَّة جهاز ، ولو بسط لك ربنا في رزقك أكتر ؛ اجبر خاطرك بخاطرها في شيء من دهب.

واتحف والدك الجليل بنضارة غير القديمة دي ، وكل فترة اشتري لنفسك فيه شيء بيحبه ، وركز أكتر في اللي بيحبه أكتر ، والشيء اللي مش ممكن يطلبه ، وراجع حتى غياراته وشراباته العزيزة ، وكل ما تخلَص إزازة ريحته عطَّر نفسك فيه بإزازة جديدة ، أما دواؤُه فأولى من الماء الذي تشرب.

اوعى تتصور إنهم خلاص أكلوا كل شيء، وشربوا كل شيء، وإنك أولى بالحياة منهم.

هم أولى بكل جميل وجديد في الحياة، هم أصلًا الحياة، واسأل اللي فقدوهم.

ولو مزعلك واحد من اخواتك صالحه عشان خاطرهم؛ طمنهم على بنيانكم قبل الرحيل.

غسَّلتُ الجمعة الماضية والد صديقٍ لي -رحمه الله وطيَّب ثراه - ورأيت أبناءه يقبلون قدميه يمسحون بها وجوههم ، فقلت في نفسي: ما أطيب هذا ! لكنَّ أطيب منه ما يكون في حياة الوالدين.

صدِّقني؛ والداك أولى من أحببتَ وبررتَ ووصلتَ من العالمين؛ لا تعطهما نُخالة نفسك وقلبك وجَهدك ووقتك، بل أنفق عليهما من رأس مال هذا كله ؛ لله ولرسوله ثم لهما ولنفسك.
-----------

لم يزل يبكي أحدهم بكاءً مريرًا، يقول لي: خرج بابا من الدنيا ومشبعش من أكلة كان بيحبها جدًّا ومكانش بيطلبها، ومكنتش بخيل عليه خالص، بس كنت مشغول عنه في حياتي.
------------

وحدَّث أحدهم أنه دخل على أمه في ليلةٍ باردةٍ، فقالت له -وهي نائمةٌ-: الحمد لله إنك جيت يا ابني؛ بردانة من بدري ومش قادرة اشد الغطا على جسمي؛ بكى بكاءً شديدًا حينها، وقال لها: يعني أنا ممكن أكون جنب مراتي وعيالي وانت لوحدك! وأعصابك مفيش كمان تشدي بيها الغطا عليك!

أغلى نصيحة بقى هنصحك بيها في والديك؛ "أحسنُ إحسانك إلى والديك حين لا يحسنون"، أعظم إحسان لوالديك في كبرهم تجاوزك عن أخطاءهم؛ ولا كإنها حصلت، وداري عليها كمان، ومتحسسهمش إنها حصلت أصلًا على أد ما تقدر .

احفظ والديك بين لطفك وعطفك معانقَهم؛ من قبل أن تصبح بيومٍ كئيبٍ مفارقَهم.



This post first appeared on Learn On Line, please read the originial post: here

Share the post

وبالوالدين احسانا ..

×

Subscribe to Learn On Line

Get updates delivered right to your inbox!

Thank you for your subscription

×