Get Even More Visitors To Your Blog, Upgrade To A Business Listing >>

جرائم إدارة بيت للدعارة وممارسة الفجور والدعارة من جرائم العادة

" لما كان الحكم الابتدائى المؤيد لأسبابه بالحكم المطعون فيه انتهى إلى ثبوت الواقعة في حق الطاعنتين والمتهمة الأخرى بمقولة : " حيث إن المحكمة تطمئن إلى ما ورد من معلومات بمحضر تحريات مباحث الآداب العامة أن المدعوة ... تستغل الشقة الكائنة ﺒ ... حيث أعدتها وهيئتها وتديرها لأعمال الدعارة وذلك بأن تقوم باستقطاب النسوة الساقطات لذات الشقة وتقوم بتسهيل دعارتهن مع الرجال راغبى المتعة الحرام والمترددين عليها لقاء أجر مادى . وحيث إن التهمة ثابتة في حق المتهمات الأولى والثانية والثالثة ثبوتاً كافياً وذلك مما هو ثابت بالأوراق ثبوتاً كافياً الأمر الذى تقضى معه المحكمة بإدانتهن عملاً بنص المادة 304/2 إ . ج " . لما كان ذلك , وكانت جرائم إدارة بيت للدعارة وممارسة الفجور والدعارة هى من جرائم العادة التى لا تقوم إلا بتحقق ثبوتها ، ولئن كان من المقرر أن تحقق ثبوت الاعتياد على الدعارة هو من الأمور التى تخضع للسلطة التقديرية لمحكمة الموضوع , إلا أنه يشترط أن يكون تقديرها في ذلك سائغاً ، وكان هذا الذى أورده الحكم لا ينبئ على إطلاقه عن توافر ركن الاعتياد خاصة , وأن الحكم لم يُحصل في مدوناته شهادة شاهد أنه التقى بالطاعنتين أو المتهمة الأخرى قبل تلك المرة وفى وقت لا يعاصر وقت الضبط , وكان تكرار الفعل ممن تأتى الدعارة في مسرح واحد للإثم لا يكفى لتكوين العادة ولو ضم المجلس أكثر من رجل , ذلك أن الاعتياد إنما يتميز بتكرار المناسبة أو الظروف وكان الحكم بما أورده لا يكفى لإثبات توافر ركن الاعتياد الذى لا تقوم الجرائم المتقدم بيانها عند تخلفه , فإنه يتعين نقض الحكم المطعون فيه والإعادة بالنسبة للطاعنتين دون المحكوم عليها .... فلم يصبح الحكم الصادر ضدها نهائياً  ".
(الطعن رقم 8664 لسنة 75 جلسة 2005/10/01 س 56 ص 433 ق 65)


This post first appeared on Egylaw, please read the originial post: here

Share the post

جرائم إدارة بيت للدعارة وممارسة الفجور والدعارة من جرائم العادة

×

Subscribe to Egylaw

Get updates delivered right to your inbox!

Thank you for your subscription

×