Get Even More Visitors To Your Blog, Upgrade To A Business Listing >>

التليفون المحمول و كاميرات المُراقبة تُثبت تورط والد طِفلي الدقهلية في قتلِهما

والد طفلي الدقهلية

ما زالت قضية  مقتل طفلي الدقهلية تشغل الشارع المصري، وتدق الرعب في قلوب الكثيرين، خاصة بعد ما أكد والدهم في بداية الأمر أنه كان يتنزه مع أولاده في الملاهي، وفجأة اكتشف أن أحد الأشخاص اقترب منه، وأخذ يتحدث إليه على أنه صديق قديم له، وبعدها اكتشف الوالد اختفاء أبناؤه، واختطافهما، وبعدها بساعات يتم العثور عليهما مقتولان في ترعة في دمياط، وهو الأمر أثار الكثيرون، وحولها لقضية رأى عام، وجاء اختفاء الأب بعد دفن أبناؤه لغزاً كبيراً، دفع رجال المباحث إلى ألقاء القبض عليه، والتحقيق معه، وتضاربت أقوال الأب، الذي أكد في بداية الأمر، أنه على خلاف مع أشخاص بسبب تجارة الأثار، الأمر الذي دفعهم إلى الانتقام منه واختطاف وقتل أبناؤه، ثم عاد الأب واعترف بأنه من قتل أبنائه.

  كاميرات المراقبة تُثبت تورط والد طفلي الدقهلية في قتلهما

قدمت اليوم مباحث الدقهلية، عدداً من الأدلة، التي تثبت تورط والد الطفلين، محمود نظمى السيد، في قتلهما والتخلص من جثتهما، وإلقائها من أعلى كوبري فارسكور، حيث أكدت كاميرات المراقبة، التي كانت موجودة في الأماكن التي مر بها، أن الوالد عندما خرج من منزله، توجه مباشرة إلى فارسكور بمحافظة دمياط، وليس الملاهي كما ادعى  ، كما أثبتت كاميرات المراقبة أنه توقف بالسيارة في إحدى محطات البنزين والتي كانت قريبة من مدينة فارسكور، وكان معه الأطفال كما وضح في الكاميرات، وهو ما يثبت نيته في قتلهما.

تتبع التليفون المحمول يثبت إدانه الوالد

وعندما قامت مباحث الدقهلية، بتتبع التليفون محمول لوالد طفلي الدقهلية، اكتشفوا مفاجأة مذهلة، وهى أن الوالد اتصل بزوجته، وأخذ يصرخ قائلا: الولاد أتخطفوا يا سماح، وعندما تم تتبع المكان الذي صدر منه هذه  المكالمة، فقد اكتشفوا أنه قد صدرت من مدينة فارسكور بمحافظة دمياط، ليس من الملاهى كما قال قبل ذلك.

النيابة تأمر بحبس المتهم 4 أيام على زمة التحقيق

أمرت النيابة اليوم السبت 25 أغسطس بحبس المتهم 4 أيام على زمة التحقيق، وقد قام اليوم بتمثيل الجريمة كاملة.



This post first appeared on نُجُوم مَصْريَّة, please read the originial post: here

Share the post

التليفون المحمول و كاميرات المُراقبة تُثبت تورط والد طِفلي الدقهلية في قتلِهما

×

Subscribe to نُجُوم مَصْريَّة

Get updates delivered right to your inbox!

Thank you for your subscription

×